إبحث في الموقع

     بحث تفصيلي



[ AR ] [ EN ] [ FR ]





الرئيسة | من نحن | خريطة الموقع | اربط موقعنا بنا | اتصل بنا

الصفحة الرئيسة > مقابلات وآراء


الشيخ عكرمة صبري:القدس لن تعود إلا بوحدة العرب والمسلمين

الشيخ عكرمة صبري

"الشيخ عكرمة صبري"

 الخميس 16 تشرين الثاني 2007م 12:43 AM


 نفى خطيب المسجد الأقصى الشيخ عكرمة صبري أن يكون لتوقيت الملتقى أيّ علاقة بمؤتمر أنابوليس المزمع عقده قريباً بعدوى من الإدارة الأمريكية، بل جاء الأمر مصادفة لأن التحضيرات لهذا الملتقى سبقت إعلان مؤتمر أنابوليس. واعتبر هذا التقارب في الزمن حسن حظ لمدينة القدس لانها كانت مهملة فجاء هذا الملتقى ليبرزها ويسلط الضوء عليها إعلامياً.
وأشار إلى ضرورة أن يصدر عن الملتقى نداءات تؤكد على الثوابت الفلسطينية، منها موضوع القدس وعودة اللاجئين.
وأكد أنه لا يمكن التنازل بأي حال من الأحوال عن القدس، مشدداً على أنه لا يمكن أن يكون سلام دون عودة القدس إلى أصحابها وعودة اللاجئين. لكن ما دمنا نحن متفرقين فلن تعود القدس.
لا بد من توحيد الجهود لنكون بمستوى المواجهة لاستعادة القدس.
واعتبر أن دعم قضية القدس يكون من خلال دعم المؤسسات الموجودة فيها لتقويتها في مواجهة مشاريع التهويد. دعم المؤسسات مالياً، لاسيما المؤسسات الخدماتية أو الاجتماعية والصحية.
وأعلن أنه سيطرح في الملتقى الوثيقة المقدسية التي وقع عليها أكثر من مائة شخصية مقدسية منذ يومين، تعلن فيها هذه الشخصيات التمسك بالثوابت الفلسطينية، لاسيما حق العودة والقدس. وسيعرض على الملتقى تبنّيها.
وحول موضوع الحفريات حول المسجد الأقصى، أكد الشيخ صبري أنها مستمرة، وهذا يؤكد أن إسرائيل غير مكترثة بالاحتجاجات التي تصدر.
وعلى هامش ملتقى القدس الدولي الذي دعت إليه مؤسسة القدس الدولية ووقف تركيا للمنظمات التطوعية، شجب خطيب المسجد الأقصى إهمال العرب لمدينة القدس، وأمل أن يشكّل هذا المؤتمر حراكاً سياسياً وإعلامياً يعيد قضية القدس إلى دائرة الضوء. كما أمل أن تخرج عن المؤتمر توصيات تتجاوز الشعارات والكلام المعسول بالقدس وهويتها وعروبتها.
يذكر أن ملتقى القدس تستمر أعماله حتى مساء السبت في السابع عشر من شهر نوفمبر 2007 في العاصمة التركية اسطنبول. ويتزامن مع الذكرى الاربعين لاحتلال كامل القدس، والذكرى الـ 90 لوعد بلفور الذي أسس لمأساة هذه المدينة.

 






 صور من القدس


  حقوق النشر محفوظة © 2018، ملتقى القدس الدولي.

الى الأعلى الى الأعلى