إبحث في الموقع

     بحث تفصيلي



[ AR ] [ EN ] [ FR ]





الرئيسة | من نحن | خريطة الموقع | اربط موقعنا بنا | اتصل بنا

الصفحة الرئيسة > الأخبار > القدس


لجنة تركية: حفريات القدس تدمّر التراث الإسلامي

باب المغاربة

"باب المغاربة"

 الجمعة 16 تشرين الثاني 2007م 07:34 PM


أكد تقرير اللجنة الفنية التركية المتعلق بالحفريات التي تجرى أسفل المسجد الأقصى بالقدس الشريف أنها تدمّر التراث الإسلامي بالمدينة المقدسة.وطالب بوقف فورى للحفريات عند باب المغاربة لأنها تضر بالمكان التاريخى وأنها تجاوزت القصد العلمى ولم تراعى الأصول والأسس المتبعة فى الحفريات والترميمات التاريخية الآثرية.

وجاء في تقرير اللجنة  الفنية التركية التي قامت بعملها في الفترة بين 20- 23 مارس ـ آذار 2007 أن عمليات الحفر ليس لها خطة واضحة ومحددة ومن ثمّ يلزم الإيقاف الفوري للحفريات التي تتم في الآثار المتعلقة بالعصر الأموي والأيوبي والمملوكي والعثماني فضلاً عن ما يتم في باب المغاربة. وذكر التقرير الفني الذي أُكتمل في يونيو ـ حزيران الماضي من طرف اللجنة اللجة الفنية التركية التي تم الاتفاق عليها بين الحكومة التركية والحكومة الإسرائيلية أنه من اللازم إيقاف هذه الحفريات فوراً لأنها موجهة إلى تدمير التراث الإسلامي بشكل منظم وحثيث. وقد أشار التقرير ايضاً إلى أنه ليس هناك أي خطة علمية واضحة تتعلق بالحفريات من طرف السلطات الإسرائيلية.

وقال التقرير التركي أيضاً أن مسألة الطريق الذي سيحدث في باب المغاربة يجب أن يتم عبر مشروع دولي يشارك فيه المعماريين الإسرائيلين والأردنيين والفلسطينيين. هذا وقد أورد التقرير إثباتات وتوصيات عدد 16 تتعلق بالمسجد الأقصى وقبة الصخرة أهمها أن مدينة القدس التاريخية هي مقدسة لدى الجميع ويعيش بها أبتاع ثلاثة أديان كلهم مرتبطون بتراثها الديني والثقافي والفكري وأن القدس تاريخياً يعيش فيها كتلة سكنية غير متجانسة في الدين واللغة والعقيدة. ونوه التقرير إلى القرار رقم 252 بتاريخ 21 مايو ـ أيار المتعلق بمدينة القدس الصادر عن الأمم المتحدة والذي طالب بعدم إحداث أي تغيير في الوضع التاريخي والقانوني للمدينة. وأن الحفريات القائمة تعطي انطباعاً بأن هناك تعمداً تجاوز القصد العلمي. وأظهر وجود تناقض بين الادعاءات الإسرائيلية والدفاعات الفلسطينية فيما يتعلق بتهويد القدس.

وأضاف التقرير قوله إن المنع الذي تم للفلسطينين عند باب المغاربة بعدم استخدامه لا يتفق مع الحقوق الإنسانية والإنصاف بأي حال. وطالب بحماية الأقسام المتبقية من المدرسة الأفضلية التاريخية. معتبراً طريق باب المغاربة هو من الآثار التاريخية المسجلة دولياً. لذا يجب اتباع الدقة للحفاظ على الجوانب الدينية والثقافية والرمزية للمنطقة. وطالب التقرير أيضاً بتشكيل لجنة عمل مشتركة تتعلق بالحفريات وحدودها وأن يتم التوقف فوراً عن بناء الجسر المؤدي إلى باب المغاربة والعمل على تجنب أي انهيارات في هذا القسم وأن تقام مسابقة بين المعماريين الأردنيين والفلسطينيين والإسرائيليين لتحمل مسؤولية تنظيم جسر باب المغاربة والمنطقة. وطالب التقرير بالتعاون بين الخبراء الإسرائيليين والفلسطينيين لفتح باب من التضامن والسلام والتعايش.

يشار بالذكر إلى أن هذا التقرير جاء بعد التقرير الذي صدر من طرف منظمة اليونيسكو في ضوء ما قامت به من فحص عملية الحفريات في الفترة ما بين 27 فبراير شباط إلى 2مارس آذار والذي دعا وطالب باتباع الأسس العلمية المتعلقة بالترميمات بحيث يتم الحفاظ على التراث التاريخي الموجود بالمكان. كما عرض التقرير على شيمون بيريز ومحمود عباس في اللقاء التي تمّ مؤخراً في أنقرة. غير أن التقرير المذكور تجنب توجيه نقد مباشر للإسرائيلين أو لليهود واستخدم تعبير ( الوقت المناسب).

تجدر الإشارة إلى أن اللجنة الفنية التركية قد تم الاتفاق عليها خلال الزيارة التي قام بها إيهود أولمرت لأنقرة واتفق خلالها مع رجب طيب أوردوغان رئيس الحكومة التركية على أن تكون برئاسة أرجان أوزر القنصل العام التركي بالقدس والسفير المعماري الأستاذ الدكتور محرّم شن ألب والدكتور سعيد بشاران والأستاذ الدكتور مهندس متين إيلك إشيق

في تعليقه على هذا التقرير قال السفير الإسرائيلي في أنقرة جابي ليفي في تصريح سابق لصحيفة زمان التركية أننا سنحترم هذا التقرير ومفرداته مشيراً إلى أن أنه لن يتم إجراء أي إنشاءات من طرف واحد في المنطقة المعنية وأشار أيضاً إلى أنه إذا ورد في التقرير إنتقادات فإنها لن تؤثر على العلاقات بين البلدين

ويتكون التقرير المذكور الذى نشرتة جريدة زمان التركية 16/11/2007 من 5 أقسام في 78 صفحة أنهي في يونيو ـ حزيران الماضي متضمناً صوراً ووثائق تاريخية وجاء متفقاً مع طلب منظمة اليونيسكو الدولية بالتوقف الفوري عن الحفريات لأنها ستلحق أضراراً بليغة بالمسجد الأقصى.
 






 صور من القدس


  حقوق النشر محفوظة © 2018، ملتقى القدس الدولي.

الى الأعلى الى الأعلى