إبحث في الموقع

     بحث تفصيلي



[ AR ] [ EN ] [ FR ]





الرئيسة | من نحن | خريطة الموقع | اربط موقعنا بنا | اتصل بنا

الصفحة الرئيسة > الأخبار > الملتقى


عيون الحضور ترحل نحو القدس

جانب من الحفل الفني

"جانب من الحفل الفني"

 السبت 17 تشرين الثاني 2007م 03:54 PM



ضمن فعاليات اليوم الأول من ملتقى القدس الدولي المنعقد في اسطنبول، أحيت عدة فرق فنية عربية وإسلامية أمسية فنية تخللتها الهتافات والشعارات والقصائد الرافضة للاحتلال الصهيوني، والداعمة لصمود مدينة القدس وأهلها.
افتتح عريف الحفل الأستاذ الشاعر هشام يعقوب الأمسية بترحيب بالوفود القادمة من مشارب مختلفة، وبلاد متعددة "تلبية لنداء القدس الذي أرهقته العذابات"، ثمّ كانت الوصلة الفنية الأولى مع فرقة الفجر المؤلفة من المنشدين اللامعين في عدة فرق من الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948م. رحّب الجمهور بالفرقة القادمة من عمق فلسطين، من عبق المدينة المقدسة، وبدورها ألهبت الفرقةُ الجمهورَ بالأناشيد التي تضمنت معاني الوجع والألم والأمل والصمود والمقاومة التي تختصر حال مدينة القدس، وفلسطين الأسيرة كلها، وأهدت الفرقةُ الجمهور أنشودة خاصة من وحي الملتقى وشعارِه "فلنحم وجه الحضارة".
بعد ذلك كانت مشاركة للفنان السوداني الدكتور عثمان مصطفى الذي أنشد أنشودتي "على بساط الريح" و "صوت الأحرار" بالترافق مع هتافات من الجمهور ولا سيما الجمهور السوداني الذي احتشد عدد كبير منه أمام المنصة ليؤدوا رقصة شعبية سودانية تعكس الحميّة والعنفوان المتأصليْن في وجدان الشعب السوداني.
الوصلة الثالثة كانت مع الفنان المغربي المبدع رشيد غلام، الذي أطلّ على الجمهور مدفوعًا بلهب الشوق المغربي إلى باب المغاربة في المسجد الأقصى، وهو الباب الذي سلب الاحتلال مفاتيحه منذ عام 1967م. بصوته الشجي رحل غلام بالحضور إلى فضاء المدينة المقدسة على وقع كلمات "عيوننا إليك ترحل كل يوم، تجوب في أروقة المساجد...تعانق الكنائس القديمة"، ثم تجلّت الوحدة التي تَسِم مدينة الشرائع بصعود سماحة الشيخ عكرمة صبري والبطريرك غريغوريس لحَّام إلى المنصة، فتشابكت أياديهما في الوقت الذي كانت فيه القاعة تضج بالتصفيق.
ختام الحفل كان، مع ابنة بيروت، عاصمة المقاومة والتحرير، مع الفنانة نجاح سلام التي جسدت معاني الوحدة في أغانيها، ولامست أعماق قلوب الحاضرين بتصويرها لمشاهد العذاب التي تلخص حياة الفلسطينيين في الوقت الذي تصرخ فيه الشعوب العربية في وجه حكامها مطالبة بـ "شيء من الغضب".
تجدر الإشارة إلى أن أيام الملتقى ستشهد أمسيات وعروضًا فنية، ومشاركات أدبية وشعرية من بلاد مختلفة.
 






 صور من القدس


  حقوق النشر محفوظة © 2018، ملتقى القدس الدولي.

الى الأعلى الى الأعلى