إبحث في الموقع

     بحث تفصيلي



[ AR ] [ EN ] [ FR ]





الرئيسة | من نحن | خريطة الموقع | اربط موقعنا بنا | اتصل بنا

الصفحة الرئيسة > الأخبار > الملتقى


نصف القدس جرى تهويدها من خلال جدار الفصل العنصري والاستيطان والاستيلاء على منازل


 الجمعة 17 تشرين الثاني 2007م 12:04 AM

المصدر: خاص ملتقى القدس الدولي


- باحث فلسطيني:  ما تفعله سلطات الاحتلال من فصل عنصري أسوأ مما كان عليه بجنوب افريقيا.
حذر باحثون فلسطينيون مقدسيون من خطورة مخططات التهويد التي تجري للقدس الشريف على قدم وساق وتهدف إلى سلخ المدينة من عروبتها ودفع أهلها إلى النزوح عنها ثم إسقاط جنسيتهم.

جاء ذلك أثناء ورشة عمل بملتقى القدس الدولي بعنوان " التهويد البشري للقدس".
وقال مدير مركز الدراسات المعاصرة بأم الفحم  الدكتور إبراهيم أبو جابر       إن نحو نصف القدس جرى تهويدها  من خلال جدار الفصل العنصري و الاستيطان والاستيلاء على منازل أو بناء مؤسسات إسرائيلية داخل المدينة.
وأضاف أن المشرف على هذا المخطط هما سلطة تطوير القدس وبلدية المدينة الإسرائيليتين من خلال تشديد الخناق على المقدسيين وعدم توفير فرص عمل لهم لدفعهم إلى العمل بالخارج واستغلال ذلك في سحب الهوية مشيرا إلى أن 70 ألف مقدسي أخرجوا من المدينة بهذه الطريقة.
وأشار إلى أن التشدد في منح رخص مباني للفلسطينيين التي تبلغ تكلفتها 30 ألف دولار تسبب في هدم الكثير من المباني التي عجز أصحابها عن البناء بسبب هذه التكلفة الباهظة.
وعن الشق الديمغرافي في المخطط قال أبو جابر إنهم يسعون لتحقيق أكثرية يهودية حتى عام 2010 ليأتوا بـ 100 ألف مستوطن لتعزيز الأغلبية اليهودية ومواجهة العدد الناجم عن هجرة عكسية بمقدار 8 آلاف يهودي بسبب تراجع فرص العمل.
وشدد رئيس جامعة فلسطين دياب عيوش على أن الصراع الديمغرافي هو الأكثر أهمية في الدفاع عن عروبة القدس مشيرا إلى أن أعداد اليهود تتصاعد في فلسطين بشكل تدريجي منذ المؤتمر الصهيوني الأول في بازل بسويسرا عام 1897 مشيرا إلى أن عددهم نسبةً للفلسطينيين في عام 1882 بلغ 7.1% حتى وصلت النسبة إلى 75% عام 2005.
وحذر عيوش من أن سلطات الاحتلال لديهم خطة للاستيلاء على فلسطين والقدس تحديدا جزءا جزءا مشيرا إلى ان سياستهم تقوم على الإحلال وليس التعايش ويضغطون لطرد المزيد من الفلسطينيين وإحلال غيرهم القادمين عبر البحر من دول أخرى.
وأكد إياد رابي مدير العيادة القانونية بالائتلاف الأهلي بالقدس أنه لا يوجد عملية سلمية في ظل استمرار الفصل العنصري على الأرض مشيرا إلى أن ما تفعله سلطات الاحتلال من فصل عنصري بين الفلسطينيين أنفسهم لم يحدث حتى أيام هذه الفصل في جنوب أفريقيا والمصنف بأنه الأسوأ في التاريخ.
وقال رابي إنه يجب التعويل على الحركات الشعبية في التظاهرات الكبرى بالدول العربية والإسلامية عن المؤسسات والنقابات والجمعيات للتنديد بممارسات الاحتلال.
وقال إبراهيم شعبان المحاضر بجامعة القدس إن السلطات الإسرائيلية تستخدم سلاح القانون أمام العالم في مخطط التهويد، لكنه قانون تمييزي بشكل غير مباشر ضد الفلسطينيين.
وأضاف أن إسرائيل ضمت حتى الآن 70 كيلو متر في القدس ولم يبق إلا 7% للفلسطينيين من حجم المدينة مشيرا إلى أن حارس أملاك الغائبين الإسرائيلي سيف آخر مسلط على الفلسطينيين للاستيلاء على الأراضي.
وعن ضغط الضرائب على المقدسيين قال شعبان إنهم يدفعون ضرائب باهظة ولا يستفيدون سوى من 6% منها إذ تحولها الحكومة الإسرائيلية للقدس الغربية.
وعن الدور الإعلامي لدعم قضية القدس طالب الشيخ عكرمة صبري مفتي القدس السابق في تعقيبه على المتحدثين بالورشة بضرورة زيادة التواصل بين أهل القدس خاصة المتخصصين في المجالات القانونية وبين وسائل الإعلام العربية والإسلامية والعالمية حتى يدرك الجميع ما يعانيه المقدسيون.
وأشار إلى نماذج من هذه المعاناة، خاصة التمييز العنصري ضد الفلسطينيين وهدم المنازل وعدم توفير فرص عمل لدفع وفرض الضرائب والتضييق في المعيشة. وأوضح أنه منذ عام 1967 تم هدم الآلاف من منازل الفلسطينيين بينما لم يهدم منزل يهودي واحد!.
وحذر عكرمة العرب والمسلمين والعالم من أن القدس هي أكثر مدينة مستهدفة وعن الدور الإعلامي لدعم قضية القدس طالب الشيخ عكرمة صبري مفتي القدس السابق بضرورة زيادة التواصل بين أهل القدس خاصة المتخصصين في المجالات القانونية وبين وسائل الإعلام العربية والإسلامية والعالمية حتى يدرك الجميع ما يعانيه المقدسيون.
وأشار إلى نماذج من هذه المعاناة، من قبل السلطات الإسرائيلية، وأشاد بملتقى القدس الذي اعتبره يرفع من قدر المدينة المنسية المنكوبة.
وانعقدت في اليوم الثاني لملتقى القدس الدولي ثلاث ورش بحثت في مصادرة الأراضي والاستيطان والحفريات الأثرية والتنقيب في القدس، جدار الفصل العنصري المعاناة والمسؤولية، الحياة الاجتماعية والاقتصادية والتعليمية في القدس، المساكن والإسكان في القدس الواقع والمسؤولية، ومسؤلية الأدب والفن والثقافة تجاه القدس. كما انعقدت ورش عن دور الإعلام العربي والعالمي تجاه القدس، ومسؤولية الاتحادات المهنية تجاه القدس ودور المرأة في مناصرة القدس.

 






 صور من القدس


  حقوق النشر محفوظة © 2018، ملتقى القدس الدولي.

الى الأعلى الى الأعلى