إبحث في الموقع

     بحث تفصيلي



[ AR ] [ EN ] [ FR ]





الرئيسة | من نحن | خريطة الموقع | اربط موقعنا بنا | اتصل بنا

الصفحة الرئيسة > الأخبار > الملتقى


المرحلة التي تمر بها القدس تتطلب دعماً مادياً ومعنوياً مستمرا

سعد الدين العثماني

"سعد الدين العثماني"

 الخميس 16 تشرين الثاني 2007م 12:06 AM


أرجع امين عام حزب العدالة والتنمية المغربي سعد الدين العثماني سبب تفاعل الشعب المغربي مع القضية الفلسطينية إلى ارتباط وثيق بين المغاربة والأراضي الفلسطينية، إذ شاركوا قديماً ضمن أسطول صلاح الدين الأيوبي دفاعاً عن فلسطين، كما ان المغاربة كانوا يمرون بالقدس في طريقهم لأداء فريضة الحج، مذكراً بحي المغاربة وأوقاف المغاربة.

وأضاف في حوار لموقع ملتقى القدس الدولي أنه في العصر الحديث لعب الشعب المغربي دوراً هاماً في دعم القضية الفلسطينية من خلال التظاهرات والفعاليات ومتابعة أخبار القضية الفلسطينية، فكان الدعم معنوياً وسياسياً ومادياً.

وعبّر العثماني عن ألم الشعب المغربي لما يجري في الأراضي المحتلة لاسيما الصراع الداخلي في قطاع غزة والضفة الغربية، وأنه يأمل أن يكون الشعب الفلسطيني يداً واحدة لمواجهة الاحتلال الصهيوني ومشاريعه مشيراً إلى أن الوفد المغربي المشارك في الملتقى يزيد عن مائتي شخص، يمثلون اغلب الأحزاب المغربية وجمعيات المجتمع المدني، بينهم 70 شخصاً من حزب العدالة والتنمية.

وذكر أن من إيجابيات المشاركة في مثل هذه المؤتمرات هو أن يتعرف المشارك عن كثب على التهديدات التي تواجه القضية الفلسطينية، مما يساعده عند عودته الى بلده في عرض هذا الخطر بشكل أدق.

وأوضح العثماني أن من وسائل دعم قضية القدس تحريك القضية وإحياءها في نفوس الناس كي لا تموت. إضافة إلى دعم المشاريع الإسكانية والاجتماعية والتعليمية داخل القدس، لمساعدة المقدسيين على البقاء والحياة بكرامة.

ورأى امين عام حزب العدالة والتنمية المغربي أن مؤتمر أنابوليس لن يخرج بأيّ نتيجة، فلقد مرت "انابوليسات كثيرة من دون ان تخرج بنتائج، لأن الطرف المحتل غير مستعد لتقديم أي مكسب للفلسطينيين، وهو قد نكث بجميع الوعود والعهود سابقاً.
 






 صور من القدس


  حقوق النشر محفوظة © 2018، ملتقى القدس الدولي.

الى الأعلى الى الأعلى